الأحد، 23 ديسمبر 2012

حي على العمل

الآن والآن فقط استطيع ان اقول مبروك للذين قالوا نعم ، ومبروك للذين قالوا لا ، فريق نعم اجاد تنظيم صفوفه في المرحلة الثانية واستفاد من اخطائه في المرحلة الاولى وفريق لا كثف من جهوده بشكل واضح في المرحلة الثانية واخرج كل ما في جعبته حتى يستطيع ان يحقق انجاز يحسب له وقد صحح العديد من الأخطاء التي وقع فيها في المرحلة الاولى ،وأول هذه الاخطاء هذا التردد الغريب بين دعوة المصريين الى التصويت بلا والدعوة الى مقاطعة الاستفتاء بالإضافة الى دعوة الهولوكوستيين الى إلغاء الاستفتاء من اساسه. كانت هذه اخطاء تحملناها في المرحلة الاولى ولكن اعتقد انه تم اصلاح بعض منها في المرحلة الثانية ، اعتقد ان الفترة القادمة تحتاج تكثيف الجهود وتحديد الاولويات حتى نستطيع ان نبني مؤسسات فاعلة في الدولة تستطيع ان تنتقل بالبلاد من هذه المرحلة الانتقالية التي طالت بالشكل الذي دفع ابناء العديد من البلاد العربية من السخرية من التجربة الثورية المصرية ، اعتقد أن علينا الآن أن نركز جهودنا في الآتي : 1. بناء تحالف مدني يستطيع أن يدخل الانتخابات البرلمانية القادمة بقائمة موحدة في كل الدوائر الانتخابية . 2. ترك رئاسة الجمهورية لكي تقود البلاد في المرحلة القادمة وتسليم امر السلطة التشريعية بشكل مؤقت إلى مجلس الشورى حتى الانتهاء من انتخابات مجلس النواب . 3. النزول إلى الاقاليم والمحافظات جميعها وخاصة محافظات الصعيد ومحاولة اقناع الناس ببرنامج التيار المدني وكيف نستطيع ان نحقق من خلاله النهضة الحقيقية لمصر بعيد عن لغة الشعارات الجوفاء التي يبتبناها بعض من انصار التيار الاسلامي . 4. تكوين جبهة قوية في البرلمان تستطيع ان تدفع نحو تعديل المواد المختلف عليها في الدستور وعدم الاعتماد على نتيجة حوار هنا او هناك او تنازل من طرف هنا او طرف هناك والاعتماد فقط على جهودنا الذاتية لتعديل الدستور الذي اعتقد اننا نستطيع ان نسيطر على اكثر من نصف مجلس النواب اذا خلصت النوايا وتضافرت الجهود . 5. يجب الا ينسينا تركيز جهودنا في الفترة القادمة على الجانب السياسي ،الجانب الاقتصادي- الاجتماعي من خلال طرح قوانين تستطيع ان تنقذ البلاد من عثرتها الحالية والمساعدة في تقديم حلول جادة لهذا الوضع السئ الذي وصل اليه الاقتصاد الوطني . 6. السعي للمشاركة في حكومة ائتلافية موسعة والعمل على الحصول على وزارات التعليم والثقافة والبحث العلمي والتعليم العالي والتضامن الاجتماعي والشباب وحقوق الانسان(ان وجدت وزارة بهذا الاسم ) 7. السعي لفتح قنوات اتصال جادة مع منظمات المجتمع المدني في الريف والحضر بما يمكن التيار المدني من الوصول لأكبر قدر من الناخبين وتقديم الخدمات لهم والمشاركة في توعيتهم سياسيا واجتماعيا واقتصاديا . 8. قطع كل خيوط التعاون والتنسيق والتحالف مع انصار النظام البائد وتبني خطاب ديمقراطي منقطع الصلة بالممارسة السياسية للنظام البائد . اعتقد أن الطريق طويل ولكننا نريد أن نبدأ فيه وكلي ثقة أننا نستطيع أن نحقق العديد من الانجازات من خلاله -ان خلصت النوايا- .

هناك تعليقان (2):

نرحب بتعليقاتكم لخدمة هدفنا الاسمى في الاصلاح المنشود