الأحد، 3 يونيو 2012

ملاحظات عامة على ما سمي بالمؤتمر الصحفي لاحمد شفيق

1. تلاحظ ان السيد شفيق يقرا من ورقة كتبت له مسبقا ولم يجب على اي اسئلة للصحفيين مما بدل على انه على غير استعداد للحوار او سماع الراي الاخر حتى وان كان هذا الراي في صيغة سؤال ومنجانب صحفي فما بالك بحوار مع قوى سياسية . 2. انه استخدم كلمة انا في كلمته اكثر من عشر مرات مما يدل على طبيعة شخصيته التي تعتز بفرديتها يعيدا عن راي جماعة او رؤية حزب او قوة سياسية معينة وهو ما يؤشر الى طبيعته العسكرية الديكتاتورية . 3. ان السيد شفيق قد ركز خطابه كله على الهجوم على جماعة الاخوان المسلمين وكان هذه الجماعة هي وحدها التي توجه له سهام النقد والاتهامات لكونه من كوادر النظام البائد . مبتعدا عن نقد اي جماعة سياسية اخرى وهو امر لافت للانتباه لكون معظم الانتقادات الحادة تاتيه من قوى ثورية محسوبة على التيارين الليبرالي والناصري والاشتراكي . 4. ان السيد شفيق قد ذكر في سياق كلامه الحوارات التي كانت تتم ما بين اللواء حسن عبد الرحمن مدير جهاز مباحث امن الدولة وقيادات الاخوان المسلمين وهي المرة الاولى التي يذكر فيها اسم هذه الشخص فهل هذا يؤشر لرغبة من جانبه للاستعانة بامثال حسن عبد الرحمن الذي حصل على براءة من المحكمة في فريقه الرئاسي في حالة فوزه بالانتخابات . 5. ان السيد شفيق تحدث في اكثر من مرة على علاقة الاخوان بالاجهزة الامنية وذكر معلومات محدده عن هذه العلاقة مثل الصفقة للحصول على 80 مقعد في برلمان 2005 ، فهل هناك علاقة متصلة وساخنة بين هذه الاجهزة الامنية والسيد شفيق . 6. ان السيد شفيق رغم حديثه عن حقوق الشهداء وحرصة على استعادة هذه الحقوق فانه لم يتحدث عن رايه في حصول كل مساعدي وزير الداخلية على البراءة رغم تورطهم في قتل الشهداء . 7. ان السيد شفيق يتهم جماعة الاخوان بانها جزء من النظام
السابق ، باعتبار انها عقدت صفقات معه فما باله بمن كان احد كوادر هذا النظام مثله . 8. ان السيد شفيق لعب على اصوات الطبقةالدنيا وبذات اللغة التي كان يتحدث بها النظام السابقة وهي لقمة العيش والاستقرار وهو ما قد يؤشر لانتهاجه نفس السياسة التي كان ينتهجها النظام السابق في خطابه عن الاستقرار ولقمة العيش باعتبارهما مقدمين عن اي شئ اخر وهو ما ادى ادي الى انفجار الاوضاع في البلاد وعدم استطاعة الطبقة الدنيا او حتى الوسطي من الحصول على لقمة العيش . 9. ان السيد شفيق تحدث عن حقوق الاقباط ونسى ان هؤلاء قد تكثفت معاناتهم في عهد النظام البائد رغم حرص هذاالنظام على استخدام نفس الفزاعة -فزاعة الاخوان المسلمين - ووصلت قمة المعاناة بتفجير كنيسة القديسين وهو التفجير الاول لكنيسة مصرية في تاريخ مصر الحديث . 10. ان السيد شفيق تحدث عن حقوق المرأة ونسى ان الخطاب ا لموجه للمرأة كان قد استخدمه النظام البائد وبلغة اكثر حيوية وقوة من خطاب السيد شفيق ولكن المرأة عانت في عهد هذا النظام من قمة الظلم الاجتماعي وصل بالبعض الى دفعهن نتيجة الحاجه الى بيع اطفالهن . 11. ان السيد شفيق وعد هؤلاء الذي استولوا على اراضي الدولة دون وجه حق باستملاكهم اياها وهو ما يعتبر جريمة حيث اعطي ما لا يملك لمن لا يستحق من لصوص الاراضي وهو امر ينبغي محاسبته جنائيا عليه ان حدث باعتبار ان ذلك يصل لمرتبة المشاركة في جريمة جنائية، هي سرقة اراضي الدولة .

هناك تعليق واحد:

نرحب بتعليقاتكم لخدمة هدفنا الاسمى في الاصلاح المنشود